أخي الكريم: اتطلع لإنتقاداتكم لكي يظهر الإصدار التالي في صورة أبهى وأكمل * وقف لله تعالى * جميع الحقوق متاحة  

New Page 1

الرئيسة
المؤلفات في السنة والسيرة النبوية
الرموز
كشاف المؤلفين
كشاف الوفيات
كشاف العناوين
الأصداء
النظائر
 

 

المؤلفون في السنة والسيرة النبوية  (أضغط هنا)

 

 

عبدالملك بن بكر بن عبدالله قاضي

    -  kadi@kfupm.edu.sa binbakrkadi@gmail.com

المحرم  1436هـ /  نوفمبر  2014م


 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه،وبعد؛ فهذا سبر للمؤلفات في السنة والسيرة النبوية على اختلاف مناهجها، ومسمياتها: مخطوطها، ومطبوعها. قديمها، وحديثها.

مضموم إليها المؤلفات الشديدة الصلة بعلم الحديث ككتب: التاريخ، والسيرة، والتراجم. منذ نشأتها، وحتى الوقت الحاضر. عن طريق التعريف بها، وتوثيقها، لسد الحاجة الملحة في المكتبة لمثل هذا السبر، والوصف، والتعريف، وتكون شاهداً ملموساً، تستند إليها الأجيال القادمة بإذن الله.


فمن ينطبق عليه هذا المعيار؛ ستتم الترجمة له في هذا السبر. سواء كان ذلك شخصية حديثية، أو شرعية، أو ثقافية، أو معرفية، أو أدبية، أو مؤسسة، أو مطبوعة، أو جائزة علمية، أو موقعاً إلكترونياً. وسواء كانت هذه المؤلفات موجودة في المشهد حتى الآن، أو اندثرت. إذ العبرة بمن شارك في صياغة التراث النبوي.

وأخذت على عاتقي جمع المادة، وتقميشها، وتطبيقها. وفق منهج محدد منضبط يستند إلى غاياتها الأساسية. ومجالات تغطيتها الموضوعية، والزمانية، وطرق تنظيمها. وقد سكن هذا العمل بحمد الله في ذاكرتي منذ ظهور عملي الموسوعي الأساسي في تصنيف الحديث النبوي (1406هـ)، عندما كنت أدوِّن المصادر الحديثية للأحاديث النبوية. ثم أصبح هاجساً لازمني الليل، والنهار، منذ منتصف (1423هـ). فوقعت أسيراً في خدمة مؤلفات السنة والسيرة النبوية: جامعاً، ومصنفاً، ومفهرساً، وموثقاً لبيانات مؤلفاتها، ومؤلفيها. صابراً، ومحتسباً.

وفي مسيرة إعداده استقرأت فهارس المخطوطات العامة، والخاصة بخزائن المكتبات المنتشرة في أرجاء العالم. والكتب المختصة بالمخطوط، والمطبوع من المصنفات الحديثية، وقوائم دور النشر. وقوائم الرسائل الجامعية.

ومن المواقع المتخصصة في الإنترنت. ومن المقالات المنشورة في الحوليات. والنشرات الثقافية، والرسائل الصغيرة. ومن مقدمات الكتب المحققة. ولم أزل أتتبع مظانها، وأضم نشرها، وأوفق بينها، حتى اجتمع منها الكثير.

 دوَّنت ما تمكنت من تدوينه في هذا الإصدار الثالث (المحرم 1434هـ). وبقي بين يدي الآلاف من الإدخالات لبطاقات المعلومات. أسأل  الله  العون  على  تثبيتها  في الإصدار التالي إن شاء الله تعالى.
وصممت العمل بشكل يسمح بالوصول إلى المداخل المطلوبة بسهولة، ويسر. عن طريق ترتيب المؤلفين ترتيباً هجائياً.

 ويشير لون الخط بالبنط الثقيل إلى درجة تصنيفه التي بنيتها على ما شارك به في صياغة التراث النبوي، واعتمدت نفس اللون لتاريخ ولادته، ووفاته، وسيرته الذاتية.
ثم عناوين المؤلفات جميعها ببنط أسود (ثقيل). أما النسخ الخطية، وبيانات النشر، والدراسات، والتراجم، فكانت ببنط عادي (أبيض). وذلك للتمييز بين الاسم، والنبذة، والمؤلفات.وترجمت للمؤلف بذكر اسمه كاملاً، ونسبه، ومذهبه، وما عرف به من كنية، ولقب. ونبذة من سيرته الذاتية، مع كشف المؤثرات الدخيلة ــ إن وجدت ــ التي تأثر بها. مستعرضاً جميع مؤلفاته. مرتبة على حروف الهجاء.

  
وتوسعت قدر الإمكان في إيراد نبذة عن الكتاب من  كلام صاحبه، أو محققه، أو ناشره؛ كما سطروه في مقدماتهم. معتنياً ببيان تاريخ تأليفه. ومستعرضاً لنسخه الخطية بنقل الوصف المادي للنسخة. وما عليها من مميزات كإثبات اسم ناسخها، وتاريخ النسخ، وعدد أوراقها، والمكتبة المحفوظة بها، ورقمها هناك. ثم موثقاً لبيانات نشره.

  واجتهدت في ذكر العلاقة التي ربطت الكثير من كتب المتون بالحواشي، والشروح، والنظم، والمختصرات.
وأشرت إلى الكتب المنحولة التي نسبها أهل الأهواء إلى غير مؤلفيها. مختتماً ترجمة المؤلف بالإشارة إلى الدراسات التي تناولت سيرته ــ إن توافرت ــ.

وفي حال ورود عنوان الكتاب بأكثر من اسم واحد، أو مستلاً منه. ذكرته في المواقع الهجائية لهذه العناوين.

 مشيراً بنقطتين في المواقع المتكررة. ومحيلاً إلى موقع الاسم الأرجح.  وفي حال تخريج أحد العلماء لمصنف حديثي لعالم آخر؛ فقد وضعته في المكانين. كل ذلك تيسيراً للباحث. وعوناً له على الوصول إلى بغيته من أية مظنة، أو سبيل.
اعتمدت سنة الوفاة للترجمة.

 لكون سنة الولادة مشكوك بصحتها. وسنة الوفاة شبه مؤكدة بعد أن يصبح المترجم له من المشاهير.
واعتمدت للحكم على المؤلفين سلماً من درجات سبع: محدث، ومختص، ومشتغل، وملتحق، ومنتسب، ومؤجل، ومتطفل.  وهذه الأحكام اجتهادية.. قابلة للانتقاد، ومن ثم التنقيح. وأخذت في علامات الترقيم منهجاً موحداً. والتزمته بما في ذلك النصوص المقتبسة لآخرين. بينما أهملته تماماً في عناوين الدراسات (=).

 وإشارات الأبحاث والتراجم (
/ ،     ).وبثت مراجعي، بذكرها صراحة عند مناسباتها في النقل عنها.

 والاستشهاد ببعض آراء مؤلفيها، أو عرض فكرة أوردتها. وهذا المنهج أفيد للقاريء، وأعون له على الرجوع إليها، إذا أراد ذلك. وهو طريقة أسلافنا من العلماء.
وأثبت في أوله كشافاً بأسماء المؤلفين الواردة فيه.

 مرتباً على حروف المعجم.فجاء ــ بحمد الله ــ أشبه بالتأليف المدروس من بعض النواحي، بالإضافة إلى ما تضمنه من فهرسة وصفية ببليوجرافية للإنتاج المخطوط، والمطبوع للمؤلفات في السنة والسيرة النبوية.
ويعتبر هذا العمل الموسوعي مصدراً للإجابة عن الأسئلة الببليوجرافية. وبداية ضرورية لأي قارئ، أو باحث يريد الدخول في مُؤلِّف أو مُؤلَّف ليس لديه خلفية سابقة عنه.

ولذلك يعد من المصادر الأساسية التي لا يمكن تجاهل قيمتها. وهو كعمل موسوعي ضخم ومتخصص؛ فإنه يستغرق من الوقت زمناً، ليس بالقصير. منذ مراحل التحضير لجمع المعلومات، وتنظيمها، وإعدادها، وطباعتها، ومراجعتها، حتى الإنتاج.
وقد نهضت بهذا العمل، بحمد الله وأنا فرد. ولكنه التوفيق، والعطاء من الله.

حتى صار الحلم حقيقة بصدور الإصدار المبدئي (شعبان 1431هـ/ يوليو 2010م)، ثم الإصدار الثاني (ربيع الآخر 1433هـ/ مارس 2012م). ثم الإصدار الثالث (المحرم 1434ه/ نوفمبر 2012م).

وها هو الإصدار الرابع (المحرم 1436هـ/ نوفمبر 2014م). على أن يتوالى صدورها متلاحقاً بالإضافات، والملاحظات التي تردني إن شاء الله.

فالمأمول من أهل العلم والفضل. ممن لهم بصر ومعرفة في هذه الفهرسة الوصفية، ألا يبخلوا عليّ بملاحظاتهم، أو استدراكاتهم، أو تعقيباتهم، فإنني سأقبل كل ذلك، وأرحب به، وسأضعه في موضعه بمشيئة الله. هذا إضافة إلى ما بين يديَّ من التحديثات التي لا زالت تنتظر ضمها للبيانات.
وقد بذلت في إعداده قصارى جهدي، ومبلغ جهدي.

 وأكثر ذلك من تنقيبي. ولا أدِّعي العصمة، ولا الاستيعاب فيما جمعت، والتقطت. فهذا باب من العلم واسع. ويحتاج بعد ما صنعت أسسه الحالية إلى أيدي ترعاه، وتواكبه، وتواصل جمع مادته.
مع أن حجمه أضعاف حجم الجهود التي سبقتني.

 وجهودهم كانت أقل من عشر كتابي هذا. ولكن الإنسان ضعيف لا يسلم من الخطأ إلا أن يعصمه الله بتوفيقه.
فالكمال لله وحده. وأنا بشر أخطئ، وأصيب. وهذا ليس تقليل من الجهد المبذول في تجميع مادة العمل, ثم تصنيفها، وإخراجها على هذه الصورة التي مثلت بناءً متكاملاً شامخاً، وإنما هو الشعور بالتقصير.

والمتصفح للعمل أبصر بمواقع الخلل فيه من منشئه. وغني عن القول أنه في عمل فردي ضخم كهذا، لا بد أن تقع أخطاء.

فما كان فيه صواب، فمنة من الله، وتوفيقه. وما كان فيه من خطأ، فمن جهلي، وزلتي.
والدعوة موجهة للجميع لتنبيهي على ما قد تقع عليه أعينهم من خطأ غفلت عنه عيني. أو تقاصر عنه علمي.

وربما كان بالإمكان أن يبدو بصورة كاملة. ومن دون ثغرات موضوعية، لو أتيحت فسحة أطول من الزمن.

 وبعون الله تعالى قد يكون ظهوره في الوقت الحاضر سبيلاً إلى استكمال البيانات، واستدراك ما فات في إصدار قادم.
وإني على يقين من أن أصحاب الشان سيجدون تقصيراً فيما قمت به. وشيء من الخطأ الذي لا يخلو منه عمل إنسان.

 ولا سيما في مثل هذا العمل الفردي الضخم. ولكني على يقين أيضاً أنهم سيتفضلوا، ويزودوني بما يثري المسيرة.
والشكر أولاً، وأخيراً لله سبحانه وتعالى على عونه، وتوفيقه. ثم للأخوة الذين قاموا باستحضار البيانات، وقص البطاقات، ثم ترتيبها على حروف المعجم.

وأكبر أملي في وجهه الكريم أن ييسر لمتابعة هذا العمل من يصل به إلى غايته.ثم سائل أخاً انتفع بشيء منه أن يدعو لي، ولوالدي، ولشقيقي إسماعيل بن بكر بن عبدالله قاضي المكمل بثقافته، وماله: وصية والدنا رحمه الله، ولزوجتي عدله بنت حامد مارديني المحتسبة عمرها على تكريس وقتي للعمل الحديثي. فقد كانت معي: ترعى، وتشجع، وتصبر. وتهيىء الراحة، والسكن. ولكل من دعمه مالياً، ومعنوياً، وانتقاداً، وتطويراً.  وأتمنى أن يكونوا الآن سعداء برؤيته، وقد خرج إلى الأنظار بعد مخاض عظيم.

 
أسأل الله العظيم العون، والسداد، والقبول. وأن يغفر لي، ولكم. ولوالدينا، ولأساتذتنا، ولمشايخنا، والمؤلفين، والنسّاخ، وحفظة الكتب، وأمناء المكتبات، والفرَّاشين، والمفهرسين، والمذهّبين، والمجلّدين، والمرمِّمين الذين حافظوا على المخطوطات القيمة منذ مئات السنين، وحتى الآن. وأن يغفر لمن قرأه، أو كتبه، أو قُرئ عليه.وأسأله سبحانه وتعالى أن يجعله حُجة لي يوم القيامة، ولا يجعله حُجة عليّ. وأن يتفضل عليّ بالعفو.
اللهم اجعل ما بذلته في هذا العمل منجاة لي من عذابك. وزلفى أتقرب بها إليك. سبحانك.
ويمن علينا جميعاً بما يشاء من النعيم، والرحمة. وحسبنا الله، ونعم الوكيل. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. سبحان ربك رب العزة عما يصفون. وسلام على المرسلين. والحمد لله رب العالمين.
   

عبدالملك بن بكر عبدالله قاضي

الظهران المحرم 1436ه/ ديسمبر 2014م

 

                                                                                                                                binbakrkadi@gmail.com   


عرض المادة العلمية

ترتيب الأسماء

· رتبت الأسماء وفقاً للهجائية العربية: كلمة كلمة. وحرفاً حرفاً. مبتدئاً بحرف الاسم الأول. ثم بضم ما يليه إليه. فيكون آدم قبل آلاء، لتقدم الدال على اللام. وآلاء قبل أبان، لألفين في بدء الأول. وإبراهيم بن أحمد قبل إبراهيم بن إسحاق، لتقدم الحاء على الدال في اسمي الأبوين، وهكذا.

· لم ألتفت في الترتيب إلى شهرة الأعلام، لتوفر الإحالات في الكشاف. وقد تتكرر الإحالات في بعض الأسماء تسهيلاً للباحث.

· أهملت الألقاب المعنوية مثل: الحاج، الدكتور، الشيخ، الأديب، الأستاذ، العلامة، الفضيلة في الترتيب الهجائي. وأيضاً لم أعتني بها في سياق النسب، أو في ثنايا العمل. أما الألقاب، والكنى الملتصقة بالمؤلفين في جميع مراحل تاريخهم، وبعد وفاتهم، فقد أثبتها.

·أهملت الحرف المشدد.

·أهملت (أل) التعريف: إلا إذا اقترنت بأحد الحروف اللواصق مثل (ب)، (ف). ونحوهما.

·أهملت (ابن، بنت، ولد) إذا وردت بين الاسمين.

·احتسبت البوادىء التي تسبق الاسم مثل: (أبو، أم)، ومشتقاتها. 

·احتسبت الألف الممدودة ( آ ) ألفين. ولها الصدارة في الترتيب الهجائي على كافة حروف الهجاء. تليها الهمزة. ثم سائر الحروف.

·عاملت الهمزة على الياء، على أنها ياءً.

·عاملت الهمزة على الواو، على أنها واواً.

·ساويت بين صور الهمزة (ا ، أ ، إ).  فهي كلها همزة.

·عاملت الحروف الأولى الواردة في أسماء المؤلفين، ككلمات كاملة.  ومن ثم فإن: م.جمال، أثبته في حرف الميم.

·احتسبت حروف العطف، والجر.

·ساويت التاء المربوطة ( ة ) بالتاء المفتوحة (ت).

 

بيانات النشر:

·رتبت النسخ الخطية وفقاً لأماكن وجود نسخها الأصلية.  وتحتها بيانات مصوراتها إن وجدت. 

·عاملت بيانات النشر على أن تتضمن اسم المدينة. متبوعاً باسم دار النشر. ثم ذكر رقم الطبعة غير الأولى، يليه سنة الطبع، فعدد الصفحات، ثم الترقيم الدولي إن توفر.

·اكتفيت باسم المدينة إذا كان الاسم شائعاً. وإذا لم يكن شائعاً؛ أتبعته باسم الدولة. مثال: الخبر؛ بالسعودية.

 


بيانات الصف الإلكتروني

-

:

المؤلف الحديثي.

00

:

المؤلف الحديثي المنسوب.  والمؤلف المتكرر.

×

:

المؤلف غير الحديثي.

~

:

النسخة الخطية.

*

:

الطبعة.

0

:

الطبعات المتكررة لمحقق بعينه.

=

:

عنوان الدراسة.

==

:

دراسة الدراسة.

/

:

الأبحاث، والتراجم.

ü     

:

مواضع نبذ المؤلفين

 

وحدات تقييم المؤلفين، لإنزالهم منازلهم بدون إفراط، أو تفريط:

~بكالوريوس في تخصص الحديث النبوي. 

~ماجستير في تخصص الحديث النبوي. 

~دكتوراه في تخصص الحديث النبوي.

~إشراف على أطروحات في الدراسات العليا.

~مناقشة أطروحات في الدراسات العليا. 

~تدريس مقررات في الحديث النبوي وعلومه.

~أطروحة حديثية لغير المتخصصين في الحديث النبوي. 

~نسخ نسخة خطية.

~تحقيق مؤلف حديثي.

~فهرسة مؤلف حديثي. 

~ترجمة لعلم حديثي. 


 

رموز تقييم المؤلفين

 

الذهبي (محدث)

· من قرأ  ألفاظ كتب الحديث، وفهم معناها. وعرف صحتها، وسقمها.

· من اشتهر بالاتقان والضبط. والصدق والتحري فيما ينقل، أو يقول.

· من تكلم في العلل، وعرف الاصطلاح معرفةجيدة.

 

 

الأحمر (مختص)

· من كان له إنتاج وفير في الحديث وعلومه. ولم يهمل مع ذلك معرفة الاصطلاح.

 

 

البني (مشتغل)

· من كان له اشتغال جيد بالحديث النبوي وعلومه.

· من كانت دراسته العليا في تخصص الحديث النبوي.

 

 

الأخضر (ملتحق)

·  من كانت دراسته العليا في تخصص غير الحديث النبوي.

·      من كان له عناوين حديثية ذات تكرار على مر الأجيال. وهي مجرد عرض لأقوال السابقين.

·  من اقتصر على المرويات، ومارس القراءة والسماع.

 

 

الأزرق (منتسب)

·  من ألف في المدائح النبوية فقط.

·  من حقق مؤلفاً في السنة والسيرة النبوية.

·  من نسخ نسخة خطية في السنة والسيرة النبوية.

 

 

البنفسجي (مؤجل)

· من كانت بياناته غير مكتملة.

 

 

الأسود (متطفل)

· من قصد الطعن، والتشكيك.

·  من خالف العقيدة الإسلامية.

 

 

البنط الأبيض

·  إحالات

· التعريفات


أمهات المصادر

 

(1)إتحاف الأعزة في تاريخ غزة. الطباع عثمان بن مصطفى (1300ه – 1370ه).

تحقيق ودراسة: عبداللطيف بن زكي أبو هاشم. غزة. مكتبة اليازجي. 1420ه/ 1999م. الجزء الأول 372 صفحة. الجزء الثاني 500 صفحة. الجزء الثالث 544 صفحة. الجزء الرابع 480 صفحة).

(2)إتمام الأعلام: نزار أباظة / محمد رياض المالح (دمشق. دار الفكر/ بيروت. دار صادر. الثانية. صفر 1424ه. 504 صفحة. 2-153-59239-1).

(3)استدراكات على تاريخ التراث العربي. حكمت بن بشير ياسين (المؤلفون). حسين بن قاسم النعيمي (المؤلفون). حمزة بن حسين بن قاسم النعيمي (المؤلفون). أحمد بن عايش العاني (المؤلفون). جمال بن محمد السيد (المؤلفون). وآخرون.

(4)استفدت من هؤلاء المؤلفين. الدهلوي عبدالوهاب بن عبدالجبار (المؤلفون).

(5)الأعلام: قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين. خير الدين بن محمود الزركلي (بيروت. دار العلم للملايين. السابعة عشرة. أغسطس 2007م. 8 أجزاء).

(6)أعلام وعلاء عايشتهم. ابن عتيق إسماعيل بن سعد بن إسماعيل بن حمد (1417ه) (الرياض. دار أطلس الخضراء. 1426ه/ 2005م. 136 صفحة) (2-583-47-9960).

(7)إمتاع الفضلاء بتراجم القراء في ما بعد القرن الثامن الهجري: البرماوي إلياس بن أحمد (المؤلفون).

(8)بيان الأوهام الواقعة في النظرات لأحمد العلاونة: العربي الدائز الفرياطي (ستراسبورج. آفاق مغربية/ الرياض. دار التوحيد. 1429ه. الصفحات 207-303) (بمعية: مع العلامة الزركلي؛ للمؤلف) (7-0613-00-603-978).

(9)تاريخ أمة في سير أئمة. ابن حميد صالح بن عبدالله بن محمد (مكة المكرمة. مركز تاريخ مكة المكرمة. 1433ه/ 2012م. 2256 صفحة) 2-0-90349-603-978).

(10)تراجم مالكية. أبو الأجفان محمد بن الهادي (المؤلفون).

(11)التراجم المختارة للإمام عبدالله وأبنائه وبعض أحفاده. عبدالله بن عبداللطيف بن محمد آل الشيخ (المؤلفون).

(12)التصنيف في السنة النبوية وعلومها: من بداية المنتصف الثاني للقرن الرابع عشر الهجري، وإلى نهايةالربع الأول من القرن الخامس عشر الهجري. الأحدب خلدون بن محمد سليم.

(13)جامع الشروح والحواشي. الحبشي عبدالله بن محمد (المؤلفون).

(14)الجامع للرسائل والأطاريح في الجامعات العراقية: شاملة جميع التخصصات (1388ه/ 1967م - 1421ه/ 2000م).

(15)الجواهر الحسان في تراجم الفضلاء والأعيان من أساتذة وخلان. بيلا زكريا بن عبدالله (المؤلفون).

(16)خزانة التراث. مركز الملك فيصل (المؤلفون).

(17)خزانة الكتب. مؤسسة الدرر السنية (المؤلفون).

(18)دليل الأطروحات والرسائل الجامعية المسجلة بكليات الآداب بالمغرب. عمر أفا (جامعة محمد الخامس. منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط/ الدار البيضاء. مطبعة النجاح الجديدة).

الجزء الأول (1961-1994م)   :   1416ه/ 1996م (374 صفحة) (1-61-825-9981)

                                     (سلسلة دراسات ببيلوغرافية: 4).

الجزء الثاني (ملحق 1995م)      :   1417ه/ 1997م (176 صفحة) (8-80-825-9981)

                                     (سلسلة دراسات ببيلوغرافية: 5).

الجزء الثالث (ملحق 1996م)    :   1419ه/ 1998م (184 صفحة) (3-005-59-9981)

                                     (سلسلة دراسات ببيلوغرافية: 6).

الجزء الرابع (ملحق 1997م)      :   1421ه/ 2000م (167 صفحة) (2-028-59-9981)

                                     (سلسلة دراسات ببيلوغرافية: 7).

الجزء الخامس (1998-2003م) :   1427ه/ 2006م (369 صفحة) (1-61-825-9981)

                                     (سلسلة دراسات ببيلوغرافية: 8).

(19)دليل الرسائل الجامعية في الجامعات السودانية في التفسير وعلوم القرآن للفترة (1982-2002م). ياسر بن إسماعيل راضي (مانشستر. مجلة الحكمة. العدد: 30. المحرم 1426ه. الصفحات 539-622).

(20)دليل رسائل الماجستير والدكتوراه التي نوقشت في كلية دار العلوم بجامعةالقاهرة منذ عام 1950م وحتى نهاية فبراير 1997م: فاطمة بنت عباس عبدالرحمن/ مها بنت أحمد علام.

(21)رسائل الماجستير في جامعة اليرموك. القيسي إياد بن عبداللطيف (المؤلفون). القيسي بشير بن جواد (المؤلفون).

(22)رسائل الماجستير والدكتوراه في الجامعة الأردنية: القيسي إياد بن عبداللطيف/ الحبيب مصطفى بن قحطان (مانشستر. مجلة الحكمة. العدد: 9. صفر 1417ه. الصفحات 293-367).

(23)رسائل الماجستير في كلية معارف الوحي والعلوم الإنسانية في الجامعة الإسلامية في ماليزيا: منجد بن مصطفى بهجت (مانشستر. مجلة الحكمة. العدد: 21. 0000ه . الصفحات 471-503).

(24)رسائل الماجستير والدكتوراه في الموضوعات الإسلامية التي قدمت في الجامعات التركية في الفترة 1950-1983م (مركز الدراسات والأبحاث العلمية. مانشستر. مجلة الحكمة. العدد: 5. شوال 1415ه. الصفحات 283-322).

(25)رسائل الماجستير والدكتوراه في الموضوعات الإسلامية التي قدمت في الجامعات التركية في الفترة 1982-1992م مركز البلقان للدراسات والأبحاث العلمية. (مانشستر. مجلة الحكمة).

(العدد: 6. صفر 1416ه. الصفحات 391-443).

(العدد: 7. جمادى الآخرة 1416ه. الصفحات 321-379).

(العدد: 8. شوال 1416ه. الصفحات 000-000).

(26)سلم الوصول إلى طبقات الفحول. حاجي خليفة القسطنطيني مصطفى بن عبدالله.

(27)سير وتراجم بعض علمائنا في القرن الرابع عشرة للهجرة. عمر بن يحيى عبدالجبار (1391ه) (المؤلفون).

(28)شخصيات، وأفكار. مركز الراية للتنمية الفكرية.

(29)صفحات من حياتي سرد لحياتهم من أفواههم. السنيدي فهد بن عبدالعزيز (الرياض. دار وجوه. 1432ه/ 2011م. 408 صفحة) (7-29-8065-603-978).

(30)فهارس المخطوطات الأصلية في مدينة حائل. الرديعان حسان بن إبراهيم (الرياض. دارة الملك عبدالعزيز. 1431ه/ 2011م. 672 صفحة) (7-40-8002-603-978).

(31)الفهرس الشامل للتراث العربي الإسلامي المخطوط: الحديث النبوي الشريف وعلومه ورجاله (عمان. المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية، مؤسسة آل البيت. ذو القعدة 1411هـ/يونية 1991م - شعبان 1412/1992م. 3 أجزاء).

(32)الفهرس الشامل للتراث العربي الإسلامي المخطوط: السيرة والمدائح النبوية.

(33)الفهرس الوصفي لمخطوطات خزانة المسجد الأعظم بوزان: بدر العمراني الطنجي (المؤلفون)/ محمد سعيد الغازي/ عبداللطيف بن محمد الجيلاني (المؤلفون).

(34)الفهرس المختصر لمخطوطات مكتبة الحرم المكي الشريف. الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

(35)فهرس مخطوطات الطب الإسلامي باللغات العربية والتركية والفارسية في مكتبات تركيا. رمضان ششن (مركز الأبحاث للتاريخ والفنون والثقافة الإسلامية).

(36)فهرس المخطوطات العربية والتركية والفارسية في المكتبة السليمانية: فهرسة وصفية علمية لمحتويات مكتبة سليمان القانوني 972ه.(تقديم: أمير أش، مدير المكتبة السليمانية) (إعداد: محمود بن السيد الدغيم/ محمود بن سيد أوغلي) (سقيفة الصفا العلمية. 1431ه. الجزء الأول 672 صفحة/ الجزء الثاني 672 صفحة/ الجزء الثالث 664+7 صفحة).

(37)فهرس المخطوطات العربية المحفوظة في دار الكتب الشعبية بصوفية في بلغاريا: عدنان الدرويش (دمشق. وزارة الثقافة والإرشاد القومي. 1389ه/ 1969م (192 صفحة. الجزء الأول. 1394ه/ 1974م. 287 صفحة الجزء الثاني).

(38)فهرس المخطوطات المصورة (سيرة نبوية. تاريخ. تراجم): معهد المخطوطات العربية، التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. الجزء الأول.

(39)فهرس المخطوطات المصورة (الحديث وعلومه): معهد المخطوطات العربية، التابع للمنظمة العربية للثقافة والعلوم. (1997م. الجزء الأول) (1-12-5301-977).

(40)فهرس مخطوطات مكتبة المدينة المنورة في ليدن: عهدت جامعة ليدن، في هولندا إلى كارلو لاندبرج إعداد فهرس لمخطوطات المدينة المنورة. التي اشترتها (1301هـ) من أمين بن حسن الحلواني (0000هـ) أثناء حضوره مؤتمر المستشرقين الثامن. والمنعقد في استوكهولم (1301هـ).

          ويتضمن الفهرس (664) مخطوطاً. مرتبة على جزءين:

         الأول: مخطوطات متميزة. وسبب تميزها: قدمها، أو أنها بخط مؤلفيها.

         الثاني: المخطوطات التي موضوعها في التاريخ، والأدب.

(41)ماذا في الحجاز. أحمد بن محمد جمال (المؤلفون).

(42)مجلة السنة النبوية. الصادرة عن جمعية الإمام البخاري، بالمغرب. العدد: 1. نوفمبر 2001م.

(43)مخطوطات مكتبة بشير آغا بالمدينة النبوية فهرس وصفي: المدينة النبوية. مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة. (1421هـ/2001م).

(44)مخطوطات مكتبة المسجد النبوي الشريف: فهرس وصفي (المدينة النبوية. مكتبة المسجد النبوي الشريف. 1428ه/ 2007م. 848 صفحة) (0-932-52-9960).

(45)مع العلامة الزركلي في كتابه الأعلام: تنبيهات على مواضع من الكتاب: العربي الدائز الفرياطي (ستراسبورج. آفاق مغربية/ الرياض. دار التوحيد. 1429ه. 206 صفحة).

(46)معجم الأدباء الإسلاميين المعاصرين: أحمد الجدع (عمان. الضياء. 1420هـ / 1999م. 0000 صفحة) (1-028-05-9957).

(47)معجم المؤلفين المعاصرين في آثارهم المخطوطة والمفقودة وما طبع منها، أو حقق بعد وفاتهم (وفيات 1315-1424ه). محمد خير رمضان يوسف (المؤلفون).

(48)من أعلام الحركة والدعوة الإسلامية المعاصرة: عبدالله العقيل. دار البشير. الثامنة. 1429هـ/ 2008م.

(49)موسوعة أعلام العلماء والأدباء العرب والمسلمين. المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (المؤلفون).

(50)موسوعة مكة المكرمة والمدينة النبوية: لندن. مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي. الجزء الأول. 1428هـ/2007م (2-15-905122-1).

(51)المنتقى من مخطوطات جامعة بطرسبرج كلية الدراسات الشرقية. دبي. مركز جمعة الماجد. 1416هـ/1996م (517 صفحة).

(52)نزهة الخواطر وبهجة المسامع والنواظر: عبدالحي بن فخر الدين الحسني (1341ه) (المؤلفون).

 

المؤلف

 

عبدالملك بن بكر بن عبدالله بن عبدالرحيم بن أحمد بن مصطفى بن أحمد بن محمد بن ثابت (العائد قاضياً من تركيا) بن خليل بن إسماعيل بن دده

(أحد الربيعين1370هـ مكة المكرمة ـ معاصر).

بسم الله الرحمن الرحيم.

الْحَمْدُ لِلَّهِ.  نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ، وَنَسْتَغْفِرُهُ. وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا. مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ. وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ.

وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ. وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، أَمَّا بَعْدُ:

فقد كان من بين نعم الله تعالى علي أن كنت من طلبة علوم السنة النبوية، وممن أحب الذين تشرفوا بخدمتها. وسألت الله العلي القدير أن يوجهني وجهة يبتغيها ويرضاها لي. فكان ذلك سبباً في توفيقه عز وجل، للاشتغال سنوات عمري في هذا المجال.

 

أمي:  نائلة بنت إسحاق بن إسماعيل نواب (1346-1434هـ/ 1927- 2013م) صحبتها  في الحضر، والسفر  - رحمها الله تعالى -. كان وجهها منيراً بعينان تنبع منهما الحنان، والسكينة. كانت جسراً للمحبة: يدخل الجميع منزلها سعيداً، ويغادروه أكثر سعادة. تسمع طويلاً، وإذا تكلمت، تكلمت بخير.

لم يعرف عنها أنها كانت تتسوق، أو تقتني. ليست زاهدة، ولكنها ليست متطلبة، ولا متطلعة لمتاع الدنيا، وحطامها.

في الخامسة عشرة من عمرها أنجبت (1361هـ) من و الدي مولودتها الأولى: فايقة.

وفي (1387هـ) أنجبت: سلافة. وبينهما ستة من الصبيان، وأربعة من البنات.

ورأت في حياتها أحفاد أنجالها.

احتضنتنا في رحمها قبل أن ترى عيوننا النور. وتحملت صرخاتنا في المهد. وتفانت في رعايتنا، وتربيتنا. فكانت المرشدة، والناصحة، والصابرة، وكانت بلسماً لآلامنا، وضماداً لجروحنا. ووهبتنا كل شيء في حياتها دون أن تنتظر أي مقابل منا.

علمتنا الإيمان بالله الخالق. كنا نشعر صغيرنا وكبيرنا بالاطمئنان بقربها.

ومنذ بضع سنين اعتزلت الدنيا، حيث ألزمها المرض الفراش، إذ أصابها وهن الشيخوخة. فاحتملته صابرة محتسبة راضية عن ربها، وعن نفسها. موقنة أنها قضت دينها. فقامت بما وجب  عليها  خير  قيام  نحو   دينها،  ونحو  أسرتها.  منتطرة دعوة ربها لعباده الصالحين  )يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي( (الفجر: 27-30).

فرحمها الله رحمة واسعة. وأسكنها ـــ والمؤمنين ـــ فسيح جناته. وألحقنا بهم في جنة الفردوس. آمين.

 

 


والدي:  بكر بن عبدالله بن عبدالرحيم بن أحمد قاضي أبو عبدالرحمن

(1338هـ/ 1919م الطائف – الثالثة من ظهر الإثنين الحادي عشر من ربيع الأول 1408هـ/ الثالث من نوفمبر 1987م مستشفى الهدا العسكري. ولم يغب له عقل. بل مات وهو يتلو آيات من سورة الزمر. ثم صلينا عليه بعد صلاة فجر الغد، بمسجد عبدالله بن العباس. وواريناه الثرى في مقابره).

قاضي، نسبة إلى: توارث أجدادي قضاء الطائف؛ بالسعودية أيام الخلافة العثمانية. مصطفى بن أحمد (قاضي الطائف 1182-1223هـ). عبدالوهاب بن مصطفى بن أحمد (نائب قاضي الطائف، فقاضياً 1228-1245هـ). مصطفى بن عبدالوهاب (قاضي الطائف 1246-1258هـ). محمد حسن بن مصطفى (نائب قاضي الطائف 1304-1326هـ).

عرف الوالد رحمه الله في حياته، أنه ذا خلق، ومروءة، وتواضع جم. عفيف النفس، أبياً. صلباً في عقيدته السلفية. جريئاً بالحق. وكان صاحب ثوابت يحرص عليها.

كان حريصاً على تثقيف نفسه، ورفع قدرته على الاطلاع، وقدرته على الحوار.

له نظرات غاية في الصواب في مختلف جوانب الحياة. وكان تقويمه للحوادث، وصحة أخبارها: متقنة، محققة.

اتصف في كل مراحل حياته التعليمية، والوظيفية، والاجتماعية، بالجدية، والفعالية، والعمل الصالح المخلص. وقد نال ثقة الناس الذين أحاطوا به، أو تعاملوا معه.

له تودد بالفقير زائد. وكان أكثر المعزين فيه من الفقراء مرتادي المساجد التي كان يصلي فيها. ومن الشعثاء المغبرين. وباقتراح من زميلي القرشي عبدالعزيز بن محمد زيد، رحمه الله (1432هـ) حملنا الجنازة  مشياً على الأقدام من المنزل إلى جامع ابن عباس. وكان على بعد كيلو مترين.

ابتهج لدخولي كلية الشريعة بمكة المكرمة. وكان حاضراً مناقشة رسالتي في الماجستير (1399هـ/ 1979م) بمكة المكرمة، والدكتوراه (1403هـ/ 1983م) بالقاهرة، جمهورية مصر العربية.

ووجهني يرحمه الله وحثني على تصنيف كتاب يجمع الأحاديث النبوية متناً، وإسناداً. وكانت إصدارات الموسوعة تمس شغاف قلبه، كالقطر الذي يسقي أرضاً عطشى. أوصاني بها؛ قائلاً: "إن هذا قميص ألبسناه الله، نسأل الله أن يعيننا". وكنت أعرض عليه أصداء الإصدارات التمهيدية المهداة لذوي الشأن. وما يردني من تطلعاتهم، وانتقاداتهم، فكان يحثني، ويستنهض همتي. بل وحمل نسخاً من الكتاب الأول (أحاديث الزكاة) إلى عدد من علماء حلقات الحرمين الشريفين، مستوضحاً عن موافقة البحث للمنهجية الشرعية. ينتظر إجاباتهم بقلق، حتى اطمأن قلبه؛ فاستبشر. فجزاه الله خيراً عني، وعن كل مستفيد خير الجزاء. وأسأله تعالى أن يكتب حظه فيها في موازين حسناته يوم القيامة، حيث لم يكتب له منها حظ دنيوي في شهرة.

ومرت الأعوام، ولم أرزق بذرية، فرأى في ذلك منحة اختصني بها الله: ليكثر إنتاجي، ويزداد عطائي. وتفرغ دنياي جميعها للمطالعة، والتصنيف، والتدريس.

وكفاني مؤونة العيش، ومعاناة الرزق. فكان الدعم موصولاً بحياته. وبعد وفاته يرحمه الله ترك مبرة لدعم العمل الخيري، بشكل عام، ومشروعي الحديثي خصوصاً. وكتب في وصيته بخط يده: "يهمني جداً إصدار الموسوعة من ثمنها، أو ريعها".  فصانني بذلك - بعد الله - عن عطايا ولاة الأمر. واستمناح الميسورين. وزهدني في المناصب. وأعانني على الانقطاع إلى البحث، والتصنيف.

اللهم إني أسألك، بأن لك الحمد. لا إله إلا أنت الأحد الصمد: أن تكون لوالديَّ وليهما في الآخرة. وأن تجمعني بهما في مستقر رحمتك، مع الذين أنعمت عليهم من الصِّدِّيقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً.

ومن مطلع شبابي كنت مستقلاً وما زلت. أرفض التبعية لأي تحزب دنيوي، ظاهراً، أو خفياً. ولم أكن في يوم من الأيام مع أحد، إلا من كان مع الحق. ومعه بقدر ما لديه من الحق. ولن أكون معه هو نفسه فيما خالف فيه الحق.  وذلك بحسب اجتهادي، فلا أستطيع معرفة الحق بعقل غيري. فلا بد من معرفته بعقلي، وفكري، واستدلالي، من القرآن الكريم، والسنة النبوية.

 

سألت الله العون على استكمال هذه المسيرة. وعلى تحمل تبعاتها. وعلى توقع ردود الأفعال: إيجاباً، أو سلباً. مما يشد أزري، ويقوي عزيمتي لأتمم هذه المسيرة: إرضاءً لله عز وجل، ومحبة لنبيه محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وخدمة لأمة الإسلام.

 

§حصلت (1393هـ) على البكالوريوس في الشريعة والتربية. والماجستير(1399هـ) في الكتاب والسنة. وكلاهما من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، بجامعة أم القرى، بمكة المكرمة. الدكتوراه في الحديث النبوي الشريف (1403هـ)  من قسم الحديث وعلومه، بكلية أصول الدين، بجامعة الأزهر.

§عينت (الثامن من شعبان 1393هـ) معيداً في كلية الشريعة، بجامعة أم القرى.

§ثم انتقلت (المحرم 1399هـ/ يناير 1979م)  إلى قسم الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، بالظهران محاضراً، فأستاذاً مساعداً (1403هـ). ثم أستاذاً مشاركاً  (1413هـ). وتقاعدت (التاسع من شوال 1431هـ). ثم تعاقدت (الخامس من ربيع الأول 1433هـ).

§رأست قسم الدراسات الإسلامية والعربية (شعبان 1404هـ - صفر 1411هـ)

§ثم رأست عمادة شؤون الطلاب (ذو القعدة 1412هـ - ربيع الآخر 1417هـ).

§شاركت (1407هـ) في مؤتمر الإمام البخاري/ قيصري؛ بتركيا. وقرأ بحثي الدكتور حسين آتاي.

§شاركت (1410هـ) في ندوة نحو موسوعة شاملة للحديث النبوي. الدوحة. قطر.

§شاركت (1422هـ  في ندوة مدونة الحديث النبوي. مكة المكرمة. المملكة العربية السعودية.

§شاركت (1425هـ) في ندوة عناية المملكة العربية السعودية بالسنة والسيرة النبوية. مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالتعاون مع الجامعة الإسلامية. المدينة النبوية.

 

رؤى

*   الحقوق مبذولة،لا محفوظة:

    عبارة: "جميع الحقوق محفوظة": تعني بأن حقوق التأليف، والنشر، والتوزيع: محفوظة للمؤلف، أو للناشر. ولكن الواقع يثبت غير ذلك. حيث تجد نسخاً من كل شيء في الإنترنت. ويعود ذلك لارتفاع سعر النسخة الأصلية، أو لضعف التسويق في بعض الدول.

    لذا تنازلت عن حقوقي في النشر والتوزيع. أما حق الملكية الفكرية، فإنه محفوظ. ومن تخطاه، فيعتبر لصاً، ومقلداً.

    فرحم الله من طبع، أو صور، أو ترجم، أو أدخله على النت. بدون نقص، أو زيادة.

    ليوزعه مجاناً. أو ليبيعه بسعر معتدل.

*   النظر في سير المؤلفين، وتأمل أعمالهم الوظيفية، وإنتاجهم العلمي، يُعدُّ من سبل قراءة الحضارات.

*   يقع أحياناً خلاف بين التقويمين الهجري والميلادي في مطابقة اليوم والتاريخ. ويرجع ذلك إلى الاختلاف الذي يحصل في مبدأ الشهر بين الدول الإسلامية.

*   وجوب تخلص الكتب العربية من شوائب التحريف الذي منيت به على أيدي الناسخين قديماً، والطابعين حديثاً.

 

 

 

التدريس   للمراسلة : kadi@kfupm.edu.sa