أ. د. أحمـد محمـد المعـتوق

هاتف من وراء البحر

أفي قبة العمر هذي الثريا

تلملم هذا الظلام المديد

تزخرف أفق السنين الكئيب

وتغسل بالضوء وجه الرخام

تلون جدران يوم رتيب

وحلم رفيق الخطى يزيح ارتماء المغيب

على كف هذا النداء الحبيب

على خصلتي مزنة رف فجر رطيب

وخضر الرؤى الغاليات وخفق الشراع

كما طار طير طهور الجناح

خفيف كريش الصباح

عبرت المسافات قبل الرياح

رسمت المدى

طاعت النهايات عبر احتقان الضباب

وفي باحة القصر دوى الصدى

خذيني , خذيني , بلغت المدى

طويت الزمان كطفل غرير

يحس ارتعاش المرايا ترش الضياء

وصوت كسر البقاء

يغني كشدو العصافير لحنا جديد

ومثل الفراشات حلم طرى

يرفرف كالضوء فوق السرير

وكالنهر يروي ويروي

حكايا الدوالي وعرس الحقول

تردد لحن - تبارك خلق الإله - تعال هنا لي غدا

خذيني , خذيني , بلغت المدى

تطلين من شرفة الشمس ها إنني

أراك تضمين رجع الصدى

وتتلو العيون ابتهال الخزامى بحضن الندى

ذراعاك إذ تحضنين الندا

نهيران مدا دروب  الحياة وطول المدى

جناحان لي يخطفان المدار

وراء الدنى وحيث الروابي تسح اخضرار

بلغت المدى , بلغت المدى

فهذي العصافير في سدرة المنتهى

تواثب في جلوة المهرجان

تطرز بالأنجم العاريات رداء الزمان

وصوت كبوح العذارى كناي السحر

يردد فوق الذرى العاليات غناء القمر

 

صفحة البداية

سيرة ذاتية مختصرة

الكتب

البحوث العلمية

القصائد

المقالات

خواطر وقصص

مراجع

المراسلة

English

Facebook
Wiki