النجار على الشاطئ

فيه نجار مسن يعمل بجانب شاطىء النيل ، وبينما هو منهمك بالعمل سقط منشاره فى النهر ، فجلس يبكى على ضياعه ، وكان هناك جنيه تراقبه فحضرت إليه وسألته لما يبكى ، فقال سقط منشارى بالنهر ، فغطست وخرجت بمنشار من ذهب وسألته أهذا هو فرد وقال لا ، فغطست مره أخرى وخرجت بمنشار من فضه وسالته أهذا هو ، فرد وقال لا ، فغطست مره أخرى وخرجت بمنشاره الحديدى وسألته أهذا هو فقال نعم وقد إرتسمت السعاده عليه لحصوله على منشاره مره أخرى ، وقامت الجنيه بإهدائه منشارى الذهب والفضه لأمانته وصدقه.

 

وذات يوم آخر كان نفس الرجل يتنزه مع زوجته على شاطىء النهر ، فإنزلقت قدماها وسقطت فى النهر ، فجلس يبكى ، فحضرت الجنيه وسألته ما يبكيك ، فقال زوجتى سقطت فى النهر ، فغطست الجنيه وخرجت بنانسى عجرم ، وسالته أهذه هى ، فقال نعم هى زوجتى ، فقطبت الجنيه جبينها وقالت لما تكذب أيها المخادع ، فرد الرجل : أنا لم أكذب ، ولكن خشيت أن أقول لا فتغطسى وتخرجى إلين خلف وعندما أقولا إنها ليست زوجتى تغطسى وتخرجى زوجتى ، فإذا قلت نعم هى زوجتى ، ستقومى بإهدائى نانسى و إلين خلف , لصدقى ، وأنا رجل عجوز لا يمكننى أن أكون متزوجاً لثلاث ، فرضيت بناسي ...